Efrah Ya Qalbi

الثلاثاء، 26 أغسطس، 2008

 

بعاد البعيد ..!!


بينى وبينك بحساب المساحات أطوال ومسافات ..وبينى وبينك بحساب الوقت والزمان ،دقائق وساعات..ولكن ..بينى و بينك بحساب الحب همزة وصل وهمسة وجد ،ولمسة طيف لطيف!!وعلى الرغم من أنك بعيد بعيد ..هناك فى حضن المدينة الناعسة بين النيل والبحر ،فأنك فى العمق من القلب ..أراك ببصيرتى بعد أن عز على مرآك ببصرى !!هنالك ،حيث تقيم وتسكن ..لا تسكن مشاعرى ،كلا ولا تهدأفى الصدر نبضات القلب وأنا أعرف أنك المستحيل كله ..ولكنى أعرف أن الحب لا يعرف المستحيل ..لذلك استسلم فى نشوة علوية ساحرة لتلك اليد المجهولة ،التى انتزعت قلبى وألقت به بين يديك!! أنا لا ألقى عليك نثرا أو شعرا ..لكنى معقود اللسان ..شارد الفكر أحادث نفسى عنك كثيرا ويشاغلنى طيفك طويلا .. واتذرع بالصبر حتى ألقاك ..!! لكنك تشيح عنى ..وتهرب منى .. أنا أحتضنك بجفن العين ، وأهرع اليك على نبضات القلب !! أسائل تفسى طويلا وكثيرا .. ما الذى أبعد البعيد عنى !؟ما الذى دعاك الى خنق القلب الملهوف للقائك ؟ما الذى دار بمخيلتك حين كان اتفاقنا على اللقاء !؟هل كنت تنوى أن تستدرجنى لأتذوق قسوة الصد دون أن تنطقها ، أم أنك رأيت أن تصفع القلب الراكض نحوك .. بصدودك الراقد فى صدرك ؟حيرنى أمرك ..وأدهشنى ابتعادك وهروبك .. لأنك منيتنى بلقاء ترغبه وبعناق تتشوق اليه ؟! كان الخواء فى المكان مثل خناجر مصوبة الى القلب ،والعين تسعى باحثةعنك لاهثة خلفك ،متطلعة الى لقياك ..لكن الزمان بقسوته دهس القلب وأوجعه ..ثم غرس فيه نصلا حادا ،أدمى القلب واوجعه !! أنا لم أصدق نفسى اًبدا وأنا أشاهد المكان خاليا منك ..!! ورغم ماكان يحيط بالمكان من ضجيج و صخب ..فقد كان فى قلبى سكون يئن بعذاب اللأخفاق ،ويبكى من وجع الانهزام !!ربما كانت لديك أسبابك فى دحر الأمل وقهر الرجاء وذبح القلب !! ربما كانت لك أسباب حالت دونك ودون اللقاء
..لكن لى أيضآ أسبابى التى طيرتنى طير الريح اليك ،وألقت بى فى جحيم الانتظار و لا أمل !! أنت تعرف أسبابى !! انها كثيرة و متعددة.. لعل أهمها أنى أحبك ..وأوسطها أنى أحبك .. و آخرها أنى أحبك !! كان القلب مفعما بالشجن .. و أنا أجر جسدى عبر شوارع المدينة ، أعاتب البحر و أناجى النسيم ، و ألقى بنفسى فى حضن الألم !! يعذبنى السؤال .. لماذا ثم لماذا .. !!(دا الهجر وأنت قريب منى ..كان فيه أمل لوصالك يوم .. لكن بعادك دا عنى .. خللا الفؤاد منك محروم ..) على أنى لم استسلم .. فقد استبد بى الشوق وامتزجت الدهشة بالوحشة ..وأمسكت بسماعة التليفون واجف القلب ترتعد الروح وينتفض الجسد مثل طير ذبيح !! ولم تكن هناك .. ولا كانت كذلك ، بعدها ..وبعدها.. حتى أصبح الهاتف نافذتى التى أشرئب منها بحثا عن الحبيب البعيد المبتعد !! وبينى وبين البحرأربطة من حنين الحب !! فحين أويت الى شواطئه ،داهمتنى أمواج الشوق فأغرقتنى فى حقول الشوك ،وكانت مهاتفة أنستنى البعاد والابتعاد .. وحملتنى الى سماوات معطرة !! كل اليأس زال .. وكل الاحباط انقشع .. وكل الشجن تبدد !! هكذا الحب الذى أعرفه !! ريح تهز البشر فيسقط ثماره ، مثل شجرة مثمرة بالحب !! كدت أقفز عبر الاسلاك طائرا فى قنوات الاتصال ، سابحا فى سماوات الوصال .. عبقرية الحب تتخطى قواعد التعامل بين البشر كل كبير تصاغر .. وكل صغير تنامى !! فالقلب بالنشوة يعفو ولا يغفو .. والروح فى مستقرها تحملنى عبر المسافات اليها .. وتحملها عبر الزمان الى .. آه أيتها (الياسمينة) الباسمة انمحى من ذاكرتى ذاك الغضب .. وصالحنى صوتك .. وقلبك !! أنا لم أبدد الوقت فى عتابك ..ولا فى الوقوف على بابك ولا فى البحث عن أسباب غيابك أنا أحتضنت صوتك الضاحك ولثمت شفاه قلبك الطفل الذى يراوغنى ضاحكا ويشاغلنى هاربا وعائدا !! انى أحبك ولا أدرى لماذا وانى أحبك وليس لى رغبة .. كلا ولا لى هدف أو مسعى بأنك جزء منى أو أنك القلب منفصلا عن الجسد ساكنا هناك فى حضن البحر !! انى أحبك رغم شعورى بصعوبة الطريق و أستحالة الوصال !! وانى أحبك !!أحب ان أسمعك أن آراك أن أرتشف قطرات من أحساس قاهر بالنشوة والارتياح انت الروح لكيانى فسبحان الله !! سبحان الله العظيم سبحان مصرف القلوب

تعليقات: إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]





<< الصفحة الرئيسية

الأرشيفات

أكتوبر 2007   نوفمبر 2007   أغسطس 2008   أكتوبر 2008   نوفمبر 2008  

This page is powered by Blogger. Isn't yours?

الاشتراك في الرسائل [Atom]